اهلا وسهلا بك يا زائر في منتدي شباب روش
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 صوت الشيطان .. داعٍ إلى كل المعصية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
DR.NESMA
مالك ومؤسس المنتدي
مالك ومؤسس المنتدي
avatar

انثى
عدد الرسائل : 225
sms :


My SMS
مرحبا بك مره اخري يا دكتوره ونتمني قضاء اسعد الاوقات مع شباب روش


المهنه :
تاريخ التسجيل : 29/06/2008

مُساهمةموضوع: صوت الشيطان .. داعٍ إلى كل المعصية   السبت يوليو 05, 2008 2:36 am

قوله تعالى:[وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ] {لقمان:6} .قال حبر الأمة ابن عباس رضي الله عنهما: هو الغناء، وقال مجاهد رحمه الله: اللهو: الطبل (تفسير الطبري) وقال الحسن البصري رحمه الله: "نزلت هذه الآية في الغناء والمزامير" (تفسير ابن كثير).
وكما أن أكثر المفسرين قالوا على أن المراد بلهو الحديث هو الغناء , وقال ابن مسعود : هو الغناء , و يقول تعالى وهو يخاطب الشيطان : [وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ] {الإسراء:64} قيل هو الغناء , و قال عليه الصلاة و السلام: ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر و الحرير, و الخمر و المعازف…… رواه البخاري
قال ابن القيم رحمه الله: "ويكفي تفسير الصحابة والتابعين للهو الحديث بأنه الغناء فقد صح ذلك عن ابن عباس وابن مسعود، قال أبو الصهباء: سألت ابن مسعود عن قوله تعالى:[ وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الحَدِيثِ ] ، فقال: والله الذي لا إله غيره هو الغناء - يرددها ثلاث مرات -، وصح عن ابن عمر رضي الله عنهما أيضا أنه الغناء.." (إغاثة اللهفان لابن القيم). وكذلك قال جابر وعكرمة وسعيد بن جبير ومكحول وميمون بن مهران وعمرو بن شعيب وعلي بن بديمة و غيرهم في تفسير هذه الآية الكريمة. قال الواحدي رحمه الله: وهذه الآية على هذا التفسير تدل على تحريم الغناء (إغاثة اللهفان).
يقول شيخ الإسلام ابن تيمية عن أضرار الغناء و الموسيقى : المعازف هي خمر النفوس تفعل أعظم مما تفعله الكؤوس, فإذا سكروا بالأصوات حل فيهم الشرك و مالوا إلي الفواحش و إلى الظلم , فيشركون و يقتلون النفس التي حرم الله و يزنون و هذه الثلاثة موجودة كثيرا في أهل سماع الأغاني , إن سماع الأغاني و الموسيقى لا يجلب للقلوب منفعة ولا مصلحة إلا وفي ضمن ذلك من الضلال و المفسدة ما هو أعظم منه , فهو للروح كالخمر للجسد , و لهذا يورث أصحابه سكرا أعظم من سكر الخمر , فيجدون لذة كما يجد شارب الخمر , بل أكثر و أكبر .
أما الغناء في الوقت الحاضر فأغلبه يتحدث عن الحب و الهوى و القبلة و اللقاء ووصف الخدود و القدود و غيرها من الأمور الجنسية التي تثير الشهوة عند الشباب و تشجعهم على الفاحشة و تقضي على الأخلاق , ناهيك عن الذي يسمى بالفيديو كليب و ما به من فواحش و منكرات و رقص مائع و وجوه ملطخة تثير الشايب قبل الشاب, و المشاهد لهذه الأغاني المصورة يرى مدا اهتمام المخرج بالراقصات أكثر من المطرب نفسه , و هذا ليس مستغربا لأن إثارة المشاهد عندهم أهم من كلمات الأغنية و شكل المطرب .
و هؤلاء المطربين و المطربات الذين سرقوا أموال الشعوب باسم الفن و ذهبوا بأموالهم إلى أوربا و اشتروا الأبنية و السيارات الفاخرة قد أفسدوا أخلاق الشعوب بأغانيهم المائعة و افتتن الكثير من الشباب و أحبوهم من دون الله .
و أقول لكل من يسمع هذه الأغاني : أتركها مرضاتا لله سبحانه و تعالى و صدقني ستجد لذة في تركها و اعتزازا بالنفس لم تشعر به من قبل , و أستبدلها بأشرطة القرآن و الخطب و الأناشيد الإسلامية و حينئذ ستعرف الراحة النفسية و العاطفية الحقيقية .
يقول ابن القيم رحمه الله : ما اعتاد أحد الغناء إلا و نافق قلبه وهو لا يشعر , ولو عرف حقيقة النفاق لأبصره في قلبه , فانه ما اجتمع في قلب عبد قط محبة الغناء ومحبة القرآن , إلا و طردت إحداهما الأخرى ….. فاختر أنت أيهما تريد .
عن عائشة رضي الله عنها قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((من التمس رضا الله بسخط الناس كفاه الله مؤونة الناس، ومن التمس رضا الناس بسخط الله وكله الله إلى الناس)).

حب القرآن وحب ألحان الغنا ***في قلب عبد ليس يجتمعان
والله ما سلم الذي هو دأبه***أبدا من الإشراك بالرحمن
وإذا تعلق بالسماع أصاره***عبدا لكـل فـلانة وفلان
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
صوت الشيطان .. داعٍ إلى كل المعصية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
(`'•.¸ منتدى شباب روش ¸.•'´)  :: (¯`·._.·( المنتديات العامه)·._.·°¯) :: .◦˚ஐ˚◦. المنتدي الاسلامي.◦˚ஐ˚◦.-
انتقل الى: